كنز القصص والمعلومات

يحتوي المنتدى على كمية رائعة من المعلومات والقصص من كافة الأنواع لإمتاع وتثقيف القارئ
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 26- أسطورة الجنرال العائد - الجزء الخامس (3)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 31/01/2018
العمر : 37
الموقع : البداري

مُساهمةموضوع: 26- أسطورة الجنرال العائد - الجزء الخامس (3)   الأربعاء فبراير 07, 2018 5:59 am

- 16 -
- إنك لن تقبل هذا يا إيجور..
- بل لن أقبل سوى هذا..
كانت لارا واقفة في المطبخ تعد بعض القهوة والبسكويت لهما وكان شعرها الأشقر منتثرا في غير نظام على كتفيها.. لكن إيجور لم يرها أجمل من هذا في حياته فقال لها وهو يخرج اللبن من الثلاجة:
- تصوري هذا.. منذ كنت في الخامسة من عمري وأنا أنتظر لقاء هذا الرجل.. سيدلتز جابلر الذي قضى على قومي وأذلهم.. الذي جعل أمي تركض حافية القدمين بثياب البيت في الطرقات وبرغم هذا ماتت..
- أنت تبالغ.. لم يكن يفعل سوى ما أمروه به.. كان جنديا..
- هراء.. إن الجندي يفعل ما يؤمر به لكني أشك في أمره إذا ما أظهر قدرا زائدا من الحماس لإرضاء ساديته الخاصة.. وحين يقتل الجندي امرأة أو طفلا لا أقول إن رؤساءه أمروه بذلك بل أعتبره سفاح حرب.. وحشا آدميا يجب أن يباد..
- مضى ردح من الزمن على هذا..
- جرائم الحرب لا تسقط مع الزمن واليهود يطاردون جنرالات النازي حتى هذه اللحظة انتقاما.. هل تعرفين لماذا نسي العالم سيدلتز جابلر هذا؟..
- لماذا؟..
- لأنه لم يقتل يهوديا ولو فعل لعرف هؤلاء كيف يقتصون منه..
تنهدت لارا في استسلام وبدأت تصب القهوة ثم قالت:
- ألم تتلصص على أفكار رجلي المكتب الفيدرالي هذين؟..
كان قد صارح لارا بالحقيقة منذ شهور ولم تصدق حرفا بالطبع رغم أن هذا يفسر لها الكثير من تصرفاته لكنها راحت تجاريه في حديثه عن الاختراق هذا..
قال وهو يتناول قدح القهوة:
- لم يكونا يعرفان مكانه.. فهما ليسا حمقى.. لابد من سبيل للضغط علي.. ولن يكون هناك ضغط لو عرفت موضع الجنرال..
- إذن أنت ذاهب لتقابل..
- نعم.. جنرال فرايدمان.. الآن ودون تأخير..
ووضع القدح وتناول معطفه..
****************************
كان الجنرال فرايدمان رجلا في منتصف العمر تلوح عليه أمارات النعمة والرضا عن النفس بدين قليلا يرتدي ثيابا مدنية أنيقة وله أظفار منسقة نظيفة لفتت نظر إيجور بشدة.. إن شخصا يملك هذه الأظفار هو شخص لا يمكن العبث معه.. قال الجنرال وهو يصب قدحين من الشراب:
- كن على طبيعتك يا مستر تاركوفسكي فكوني جنرالا لا يعني شيئا.. ليس هذا هو المكان العسكري الصارم الذي تتصوره.. إن الجو هنا أسري بمعنى الكلمة..
كان على حق فالمكان شديد الأناقة يوحي بالاسترخاء والمودة وكانت هناك نافذة كبيرة تشكل جدارا بأكمله يستطيع إيجور منها أن يرى مانهاتن كلها وهناك أنتريه مريح مزدحم بالطنافس ومكتبة على شكل كرة تتوسط الغرفة.. لكن المكان يعج بأجهزة التسجيل.. عرف إيجور هذا وأحس به فورا.. كان رده بليغا وعمليا فنهض وتوجه بهدوء للوحة تمثل إحدى مذابح ديلاكروا الشهيرة وانتزعها من مكانها وبيد واثقة مزق سلك وسماعة جهاز التنصت الموجود خلفها ورماهما أرضا.. ثم مد يده لمنفضة التبغ المعدنية ورفع يده يبغي قذفها على عدسة الكاميرا المصوبة على المكان والتي اتخذت شكل كشاف صغير..
- توقف..
قالها الجنرال في حزم ثم قال متلطفا:
- إن كل هذه الأشياء من أموال دافعي الضرائب وهي ليست رخيصة الثمن..
عاد إيجور للجلوس وهو يرمق الجنرال في تحد فضحك الجنرال وناوله قدحا من الشراب ثم قال:
- أنت موهوب حقا.. موهوب.. قدرات غير عادية..
جرع إيجور من قدحه وقال:
- ترى إذن يا سيدي أن الجو ليس أسريا جدا فلا داعي لإضاعة الوقت في المجاملات.. أنا لا أرتاح لكم وأنتم لا تثقون في.. فلنتحدث في الأعمال الآن..
- أنت رجل واقعي وهذا يسرني..
قالها الجنرال وهو.. "لكن ذهنه خاو تماما".. يشعل سيجارا ويطفئ النور.. كانت هناك شاشة ما.. عليها رأى إيجور خريطة لجنوب الولايات المتحدة وراح الجنرال عليها يشرح الموقف..
******************************************
بعدما فرغ الجنرال من الشرح قرع جرس بجانبه وتحدث في جهاز الدكتافون:
- صمويل.. هات باقي أعضاء الفريق..
وبعد هنيهة رأى إيجور الباب ينفتح ويدخل منه أولئك الذين نسي كل شئ عنهم منذ عامين.. جيف الزنجي وشندلر الألماني وماكجافن ود.مالكولم.. كلهم من جديد وبالطبع لم يكن هاثاواي بينهم.. وكان معهم اثنان آخران يراهما للمرة الأولى.. صاح جيف ما إن رآه بصوته الزنجي الذي يضغط على المقاطع:
- هيه يا رجل.. مر وقت طويل.. أعطني خمسة يا جدع..
وأعطني خمسة هي الكناية الأمريكية عن المصافحة وتتلو تلك مصافحة خشنة فظة أشبه بالمصارعة.. وبعد العديد من المصافحات واللكمات قال الجنرال:
- كما ترى يا مستر تاركوفسكي.. هذه هي مجموعة الـ Esper التي تعمل معنا ولا أخفي سرا إذا قلت إنكم لن تلتقوا مرة أخرى..
نظر إليه إيجور وبعد قليل تساءل:
- أين الجنرال؟..
- تعني سيدلتز جابلر؟.. نحن نعرف مكانه بدقة لأننا نعرف أنه الطريقة الوحيدة لإقناعك.. إنه في دولة ما.. عملاؤنا هناك يعرفون كل شئ عنه لكننا لن نخبرك به إلا حين نفرغ مما نريده منك.. إنها صفقة كأية صفقة أخرى.. ولا أحد يقبل دفع ثمن شئ حصل عليه فعلا.. بل نحن على استعداد لأن نسهل لك اغتياله لو أردت.. أو نصفيه جسديا بمعرفتنا.. لكني أظن أنك تفضل القيام بهذا شخصيا..
- هذا لطيف منك.. وماذا عن اختراق عقولكم لمعرفة مكانه؟..
- لو استطعت لفعلت.. لكن الحقيقة هي أنني ومن حولي لا نعرف شيئا عن هذا.. عبثا تحاول اختراق أذهاننا.. إن كل المعلومات عن الجنرال جابلر موجودة في ذهن بيتر شندلر.. هو الوحيد الذي يعرف كل شئ عن مواطنه لكن عقل بيتر مستحيل الاختراق كما تعلم لأنه سلبي إلا أن بيتر سيخبرك بكل شئ في الوقت المناسب..
يالكم من أوغاد.. لقد أحكمتم حصاري فعلا.. وقف الجنرال وسط أسراه يبتسم.. ثم رفع يده كأنه يعلن عن مفاجأة حفل وهتف:
- والآن يا شباب.. مهمتنا هي الإجابة على السؤال التالي: هل توجد قواعد صواريخ ذات رؤوس نووية في كوبا أم لا؟..
***************************************
في الأيام التالية حضر إيجور دورة مكثفة في اللغة الروسية وما أعقدها لغة كي يفهم ما يفكر فيه الروس وبالطبع هم يفكرون بالروسية وكان اثنان من الفريق يحضران دورة مكثفة في اللغة الأسبانية.. بالطبع كانت الدورة مركزة حول مصطلحات مثل صاروخ ونووي وبارجة وحلف شمال الأطلنطي وقواعد وتجسس حتى تمنى إيجور لو يعرف معنى كلمات حب وزهور وشعر وغروب بالروسية لكن أحدا لم يهتم بذلك..
***************************************
الهدف هو مقهى في واشنطون يتردد عليه بعض الرجال من أصل سوفييتي.. الرجل ذو الشارب الكث الأحمر هو مهندس من كييف اسمه أندريه إيزاكوف.. الحقيقة التي يعرفها الجميع هي أنه ضابط بالمخابرات السوفييتية الكي جي بي اسمه إيفان زاروف وهو رجل ذو حيثية في عمله.. إنه لا يثير ضوضاء من حوله ولا يقابل أحدا من العملاء فهو أمريكي الجنسية لأنه يعلم أن وضعه محفوف بالشكوك.. نحن نراقبه منذ عام دون جدوى فالذئب حذر جدا يراقب كل شئ دون ردود أفعال ولا يرسل خطابات ولا رسائل لاسلكية ولا يلتقي بأحد.. هذه المرة لا نريد الإيقاع به.. نريدك أنت يا إيجور أن تخترق عقله وتعرف كل شئ عنه وكل خطة في ذهنه.. إنه يعرف الكثير حتما ونريد أن نعرف هذا الكثير..نفذ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yousefahmed-com.ahlamontada.com
 
26- أسطورة الجنرال العائد - الجزء الخامس (3)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنز القصص والمعلومات :: الفئة الأولى :: أساطير ما وراء الطبيعة-
انتقل الى: