كنز القصص والمعلومات

يحتوي المنتدى على كمية رائعة من المعلومات والقصص من كافة الأنواع لإمتاع وتثقيف القارئ
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 21- أسطورة حكايات التاروت - خاتمة الحلقة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 31/01/2018
العمر : 37
الموقع : البداري

مُساهمةموضوع: 21- أسطورة حكايات التاروت - خاتمة الحلقة   الإثنين فبراير 05, 2018 2:11 am

(لأنه رجل لطيف طيب..ولا أحد ينكر ذلك)..
**************************
مرت أيام عليّ أنا وهاري لا نتحدث عن شئ سوى ما كان في تلكم الأمسية الطويلة الشبيهة بكابوس.. بصعوبة كنا نصدق أن كل هذا كان حقيقيا وأننا حقا كنا هناك مع هذا الرجل غريب الأطوار وسط هذا الحفل الشاذ.. وفي الصحف قرأنا خبر سفر د.لوسيفر العالم المجري الشهير في شئون ما وراء الطبيعة عائدا إلى وطنه.. عندئذ فقط استطعنا أن نصدق أن كل هذا مر بنا..
******************************
جلست وهاري في ذلك الصباح المشمس نتحدث عن نبوءات د.لوسيفر الست لمن كانوا معه.. قلت لهاري وأنا أشعل سيجارة وأريح ساقي على مقعد آخر في الحديقة:
=مهما قلت لي.. أنا لا أومن بقدرة مخلوق على معرفة الغيب.. هذا الرجل كان يهذي بما لا يعلم..
- كان دقيقا في شرح كل ما يدور بخلدنا.. أنت تذكر هذا..
=أعترف أن هذا صحيح.. لست واثقا من أنكم لم تثرثروا فيما يتعلق بكم لكني واثق من أنني لم أفتح فمي.. في بلدي يوجد عدد من الدجالين الذين يزعمون قدرتهم على الاتصال بعالم الغيب.. وأكثر هؤلاء يعتمدون على اللحظات التي يثرثر فيها الزبائن قبل أن يدخلوا لهم.. ثم هم يعتمدون على الفراسة والحدس الشخصي إلى حد كبير.. إن دخول امرأة يعني في الغالب أنها تشكو من العقم.. ودخول فتاة قبيحة متقدمة في العمر يعني انها تشكو من قلة الخطاب..
- لا أحسب هذا يسري هنا.. فلا شئ في ملامحي يوحي بأنني فقدت دمية فودو.. ولا شئ في ملامحك يوحي بأنك قمت بتصوير شابين غريبين.. هل خضعنا جميعا لتنويم مغناطيسي أمكنه معه أن ينتزع أسرارنا من الصدور؟..
=لا أظن.. ليس التنويم المغناطيسي الجماعي سهلا إلى هذا الحد..
- ربما شيئا دسه لنا في القهوة؟..
=حتما لا.. أنا لم أحتس قهوته.. وكذلك كولبي.. وحتى لو عرف بصيصا من الحقيقة فهو غير قادر على صنع هذا المزيج المحكم من التفاصيل.. مارشا وابنها.. مسز مازورسكي وسيارتها الصغيرة وعاداتها في شرب اللبن.. تفاصيل رحلة يقوم بها طلبة طب مصريون إلى القناطر.. مستحيل أن يلفق كل هذا وإلا كانت هناك أخطاء فاضحة..
- إذن ما رأيك؟..
=رأيي أن هذا اللوسيفر يقرأ الأفكار حقا.. أما عن الجانب التنبؤي من عمله فلا أدري.. لقد كانت كل حكاية من حكاياته تنقسم إلى جزأين: ما حدث وما سيحدث.. الجزء الأول: ينتهي دائما بجلسة قراءة الطالع هذه.. والجزء الثاني يبدأ بها.. الجزء الأول صادق ودقيق ولا تفسير له سوى قراءة الأفكار.. والجزء الثاني لا يمكن معرفة دقته.. لكنه كان ينتهي دوما بنصيحة.. والآن تعال نجر إحصائية لما تنبأ به الرجل:
1- قصة مسز مازورسكي: تنبأ لها بالموت على يدي ابنتها مصاصة الدماء.. ونصيحته واضحة: يجب أن تقتل ابنتها قبل أن تقتلها.. أو على الأقل ترسل في طلب ابنيها ليكونا معها..
2- قصة جون ميلز: القصة الوحيدة التي لم تنته بالموت.. إنه ينصح الرجل بالإقدام على التجربة..
3- قصة ماري جوليم: تلقى ماري حتفها على يد جاك السفاح الذي عادت روحه تعيث فسادا في عالمنا.. النصيحة هنا هي حرق هارييت التي يوحي كل شئ بأنها ساحرة..
4- قصة كولبي: يموت على أيدي أسرة من المذءوبين الأيرلنديين.. وعلى كولبي أن يتحاشى اللقاء يوم 14يوليو أو يتسلح بعدد أكبر من الطلقات الفضية..
5- قصة هاري: في هذه القصة لا يموت هاري بل زوجته الحبيبة وهذا أسوأ وعليه أن يسترد دمية الفودو قبل فوات الأوان من الأم مارشا..
6- قصتي أنا: ألقى حتفي بيد غريبين من أعماق الأرض.. ولا أدري كيف أتحاشى هذا أو أنجو منه..
ست قصص وخمسة موتى بأبشع الأساليب وأغربها.. كأن أحدا لا يمكن أن يموت في حادث سيارة أو بنوبة قلبية.. وإنني لأسائل نفسي..
بعد أسبوع بدأت أشياء كثيرة تتضح.. الحادث الأول هو حادث غريب تحدثت عنه الصحف النيويوركية بالتفصيل: امرأة عجوز تعيش مع ابنتها وحيدتين في الدار.. قامت هذه المرأة بقتل ابنتها الشابة مستعملة وتدا خشبيا (لأنها مصاص دماء) على حد قولها وقد أسلمت نفسها للشرطة فور الانتهاء من عملها المقيت هذا.. أثبتت تحريات الشرطة أن الفتاة كانت مدمنة مخدرات وقد أصابها ذلك الداء الزنيم من صديقاتها فلقد كانت تخبئ مخزون المخدرات في مكان ما بقرب البيت.. هكذا على ضوء هذا الخبر يمكننا تفسير تصرفات لويز المريبة كلها.. شحوبها وخروجها الليلي الغامض وحتى أثر العضة في معصمها.. إنها أسنانها هي بينما كانت بحاجة للمخدر تمزقها!.. الخبر الثاني هو:مصرع مدير شركة في أحد أزقة نيويورك برصاصة في رأسه.. كان الاعتقاد السائد هو أن عصابة ما قد قتلته ورمت جثته هناك لكن الطب الشرعي أكد من اختراق الجلد واتجاه الطلقة أن الحادث كان انتحارا.. كذلك أثبت اختبار المولاج أن آثار النترات موجودة على أصابع الجثة مما يؤكد أن مصرعها هو انتحار وبالتالي لا يستحق المتوفي قيمة بوليصة التأمين على حياته والتي كان سيحصل عليها لو مات بطريقة طبيعية.. الخبر الثالث هو: محاولة فتاة شابة إحراق صديقتها إذ أوثقتها وقامت بسكب البنزين فوقها وكانت على وشك إشعال عود ثقاب حين استغاثت الضحية بالجيران.. قالت المتهمة إنها تتهم صديقتها بالتسبب في مصرع صديقة ثالثة لهما ومن المعروف أن هذه الصديقة الثالثة قد هاجمها مختل نفسي في أحد الأزقة وخنقها بحبل.. الخبر الرابع: محاولة مشعوذ أن يغتال أفراد أسرة إيرلندية زاعما أن هناك مسخا ذئبا بين أفرادها بل إنه كان يعتقد أن الأسرة كلها مسوخ ذئاب وأعد لهم مسدسا محشوا برصاص فضي ويبدو أن هناك رجل دين أقنعه بهذا.. النتيجة: تم عرض المشعوذ على الطبيب النفسي..
*************************
قلت لهاري شاعرا بالزهو:
=هل رأيت؟.. كل نبوءات لوسيفر كانت زائفة..
- بالفعل.. كلها أوهام بلا أساس..
=لقد أجاد هذا الرجل زرع الشكوك في نفوسنا.. الشكوك التي لا سبيل إلى دحضها.. وغدا كل واحد منا على استعداد لعمل أي شئ كي ينجو.. وها هي ذي النتيجة: مسز مازورسكي قتلت ابنتها المدمنة بدلا من أن تعالجها.. إن سلوك مدمن المخدرات لمريب ويمكن الإيحاء بسهولة لضعاف الشخصية أن مدمن المخدرات قد أصيب بمس شيطاني.. نفس الشئ حدث مع ماري التي حاولت أن تحرق هارييت على أساس أنها ساحرة.. لم تكن هارييت سوى فتاة عابثة ماجنة وربما هي من حرض لويز على الإدمان لكنها لم تكن ساحرة.. أما مستر ميلز البائس ذو طبيعة المقامرين فكان من السهل إقناعه بالتمادي في لعبة هي الانتحار بعينه.. وقامر المسكين مقامرته الأخيرة وخسر.. وتخلص الشيطان كلايد من جثته وها هو ذا ميلز قد خسر حياته ومبلغ التأمين وظفر بالجحيم الأبدي.. وأما عن كولبي فمن حسن حظه أنهم أوقفوا هذا المعتوه قبل أن يسبب مذبحة.. وماذا عنك يا هاري؟..
- مهما كان.. سأسترد هذه الدمية!..
=هذا من حقك لو أنها كانت عند جابرييل حقا.. لكني أنصحك ألا تتهور وأنت كذلك في محاولة الحصول عليها..
- ولكن لماذا حاول لوسيفر دفعنا جميعا إلى الهلاك؟..
=لأنه كما يقول اسمه شيطان!..
**************************
نعم كان لوسيفر شيطانا.. شيطانا يتسلى بتحريض الأبرياء على الشر وإثارة الهلع فى نفوسهم من أبنائهم ومن أصدقائهم ويدفعهم إلى إلقاء أنفسهم في التهلكة.. لقد بذر بذور الشر في نفوسنا ثم رحل تاركا لها أن تورق وتغدو أشجارا سامقة ترتوي بالدم والكراهية.. نعم.. كان لوسيفر شيطانا.. ودليلي على هذا هو رد سفارة المجر على ما نشر بالجريدة من أنها لا تعرف مواطنا لها يدعى فرانتز لوسيفر.. إذن فمن أين جاء هذا الرجل؟.. قالوا إنه سوفييتي فار من وراء الستار الحديدي.. وقالوا إنه من أمريكا اللاتينية.. لكنني لا أرى داعيا لكثرة التساؤل ولا تخبط الآراء.. لقد جاء هذا الرجل من سقر..
**************************
وهكذا تنتهي حكايات التاروت أو حلقة الرعب الثانية..
تسألونني عما حدث لي أنا بصدد نبوءتي..
طبعا لن أعرف شيئا حتى اعود إلى مصر وأقوم باستلام الصور الفوتوغرافية إياها..
وإن كنت أتوقع بالفعل شيئا غير مألوف بصددها..
ستكون هذه هي الأسطورة القادمة..
أما عن حلقة الرعب الثالثة فلكم أحكيها بعد عشر قصص أخرى كما تعودنا..
قد ألمح لكم بجزء منها الآن..
ولكن هذه حلقة أخرى..
د.رفعت إسماعيل..
القاهرة..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yousefahmed-com.ahlamontada.com
 
21- أسطورة حكايات التاروت - خاتمة الحلقة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنز القصص والمعلومات :: الفئة الأولى :: أساطير ما وراء الطبيعة-
انتقل الى: