كنز القصص والمعلومات

يحتوي المنتدى على كمية رائعة من المعلومات والقصص من كافة الأنواع لإمتاع وتثقيف القارئ
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 19- أسطورة الغرباء - الفصل الخامس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 31/01/2018
العمر : 37
الموقع : البداري

مُساهمةموضوع: 19- أسطورة الغرباء - الفصل الخامس   الإثنين فبراير 05, 2018 1:51 am

تقرير كتبه البروفسور شوندر:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بناء على طلب غير رسمي من د.هوفمايشتر توجهت أنا وضيفاي د.هانز رايتمان والمصري د.إسماعيل إلى دار الشاب هاينز شمارت الذي يؤكد د.هوفمايشتر أنه أول حالة صادفها من حالات الوباء إذا كنا سنعتبره كذلك والذي داهم القرية في الأيام القليلة الماضية.. كانت مهمتنا محددة في خمس نقاط أساسية:
1- هل ما يحدث جزء من وباء؟..
2- إذا كان وباء فهل هو وباء معروف؟..
3- هل ما يحدث نتيجة إشعاعات معينة؟..
4- هل تشترك كل الحالات في نفس الصورة حقا؟..
5- يجب توصيف الصورة بدقة وعناية..
ولما كانت الأبحاث المعملية غير متاحة فإننا سنعتمد بشكل مطلق على حاستنا الإكلينيكة وعلى تقديرنا للأمور.. ذهبنا للبيت فقابلنا والداه وعرفنا منهما أنه صار انعزاليا إلى حد غير عادي وأنه صار ينام النهار بطوله ويصحو ليلا وعرفنا أنه يغادر الدار ليلا خلسة في جولات ليلية لا يدريان كنهها لكنهما يدركان حدوثها كلما وجدا الفراش خاليا بطريق الصدفة..قالت لنا شقيقته إيرين إنه صار عصبيا دائم الشجار معها على غير عادته وإنه لا ينفك يتحدث عن الغرباء وعن حادث النيزك.. وقالت ذات الكلمات التي كان يستعملها أخوها المرحوم بيتر قبل وفاته لكنها نفت بإصرار أن يكون بيتر قد أصيب بفقدان شعر في مؤخرة الرأس.. كنا على وشك الصعود لغرفة الفتى حين وصل رجلان من رجال الشرطة أحدهما المفتش شبيرت الذي تمت أمه بصلة قربى لأبي.. وقد كان مسلك الرجلين مهذبا متحفظا برغم أنهما لم ينزعا معطفيهما وبدا لي أنهما يداريان شيئا ثم بعد تعب قالا أنهما جاءا بخبر غير سار.. لقد وجدت خطيبة هاينز مقتولة في ظروف أقل ما يقال عنها أنها مروعة.. وتبين لي أنهما جاءا غارقين في الشكوك بخصوص هاينز.. ولم لا؟.. فحين تموت الزوجة يكون زوجها هو القاتل حتى يثبت العكس.. وحين تموت الخطيبة يكون خطيبها هو المتهم الأول خاصة إذا كانت علاقتهما على غير ما يرام في الآونة الأخيرة وإذا كان الخطيب غريب الأطوار كما يؤكد الجميع.. طلب رجلا الشرطة الصعود لهاينز ليسألاه السؤال التقليدي في هذه الأمور: أين كنت في ليلة 3 مارس؟.. هل يمكنك إثبات ذلك؟.. هل هناك خلافات بينك وبين القتيلة؟.. اقترح د.رفعت أن نؤجل فحص الفتى إلى ما بعد الاستجواب لكن المفتش شبيرت رأى من الحكمة أن نكون معه لنبدي رأينا الطبي في حالة الفتى العقلية.. وصعدنا لغرفة هاينز فقرع الأب الباب وانتظرنا هنيهة وهنا سمعنا صوتا معدنيا من الداخل يغمغم بعبارات السباب آمرا من يقرع الباب أن ينصرف.. لكن الأب أصر على موقفه فسمعنا جلبة ثم انفتح الباب ببطء كاشفا عن وجه نحيل ضامر تلتمع عيناه كالذئب.. وازداد توترا حين رآنا وتراجع للوراء بينما المفتش يسأله عن آخر مرة رأى فيها خطيبته إنريكه وفي هذه اللحظة صاح د.رفعت مشيرا إلى الحائط.. رأينا صورة فوتوغرافية لفتاة معلقة هناك وقد غرست فيها مدية ثبتتها للجدار.. كاد د.رفعت ينتزعها ليفحصها.. لكن صيحة تحذير خشنة من المفتش جعلته يتوقف.. وبمنديل لفه حول كفه انتزع المفتش الخنجر - لم يكن مدية - من الجدار ونظر للصورة مؤكدا أنها صورة إنريكه نفسها.. كما لاحظ أن الخنجر ملوثا بالدماء ما بين نصله ومقبضه.. وكان هذا أكثر من كاف.. لهذا حين طلبوا منه أن يتبعهم لم يجادل ولم يتهرب أو ينكر شيئا.. فقط ارتدى ثيابه ومعطفه في صمت بينما مساعد المفتش يتلو عليه حقوقه.. لاحظ د.رفعت أن الفتى غير مستقر نفسيا ويبدو كالمصدومين كما أكد أنه لم ير غباء قاتل بلغ هذا الحد المريع.. لماذا يحتفظ بالخنجر في حجرته؟.. لماذا لم يتخلص منه؟.. لماذا شوه صورة الفتاة؟.. قال د.رايتمان أن الفتى أراد أن يُعتقل إما لأن ضميره يطلب القصاص وإما هو يحاول حماية شخص ما من تهمة القتل.. لكن المفتش شبيرت لم يعبأ بآرائنا على أساس أنها آراء هواة وأكد أنه قادر على انتزاع الحقيقة لكنه كان كريما فدعانا لفحص الفتى بدقة في المخفر وقد أزمعنا أن نفعل ذلك دون إبطاء..
***************************************
قصيدة وجدوها بين أوراق المرحوم بيتر شمارت:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هل حقا تعرف الكثير عن أي شئ؟.. هل تعرف أقل القليل عن أي شئ؟.. ماذا تعرف عني؟.. ماذا أعرف عنك؟.. هل حقا أنا هو أنا وأنت هو أنت؟.. أنت لا تعرف عني سوى صوتي ولون عيني ومشيتي والآراء التي أزعم أنها آرائي.. وأنا لا أعرف عنك سوى أنك صديقي.. فهل أنت حقا صديقي؟..
*********************************
تعليق د.رايتمان:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن هذا الفتى ليعاني من حالة بارانويا كلاسيكية فهو قد فقد الثقة فيمن حوله وفقد الثقة في نفسه.. إن الآخرين يثيرون هلعه ويشعرونه أنهم ليسوا ودودين ظرفاء للحد الذي يتظاهرون به.. إنني لن أندهش لحظة واحدة لكون هذا الفتى قد انتحر.. لكنني أسائل نفسي عما إذا لم يكن على شئ من الصواب في اعتقاده.. إن هذا الفتى قد رأى ما يدفعه لهذا الخلط.. أشعر بهذا.. بل أنا واثق منه.. وإن الأيام القادمة سوف..
*********************************
محضر الشرطة الخاص بالفتى هاينز شمارت - 25 سنة:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
س: ما هي مهنتك الحالية؟..
ج: رسام إعلانات.. أعمل بالقطعة مع بعض المجلات..
س: ما هي علاقتك بإنريكه ستورلي؟..
ج: كانت خطيبتي..
س: لماذا تقول كانت؟..
ج: لأنها لم تعد كذلك..
س: هل حدثت بينكما مشادة ومتى؟..
ج: لم يحدث..
س: متى قابلتها آخر مرة؟..
ج: منذ شهور..
س: وأين كنت ليلة الحادث؟..
ج: كنت في حجرتي بداري..
س: ماذا كنت تفعل؟..
ج: لا شئ.. قضيت وقتي بين النوم والشرود..
س: إذن ما هي حجة غيابك؟.. من شهودك؟..
ج: لم يرني أحد أغادر الدار.. ألم تسألوهم؟..
س: هذا ليس دليلا على شئ فهناك النافذة دائما كما تعلم..
ج: لم أترك آثارا على الجليد بالتأكيد فهل فحصتم ذلك الموضع؟..
س: إنك لن تجد صعوبة في إزالة آثار كهذه.. وعلى كل حال نحن لسنا بانتظار تعليماتك فنحن من نمسك بزمام الأسئلة هنا.. والسؤال هو: ما تفسيرك لما وجدناه في حجرتك؟.. الصورة والخنجر..
ج: إن هذا التصرف لا يدل على شئ.. قصص الحب الفاشلة تنتهي دوما بتمزيق صورة أو حرقها.. ولو سألتم عالم نفس لأكد لكم ذلك ولأكد لكم كذلك أنني لو كنت قتلتها لكان هذا كافيا لإفراغ شحنة العنف عندي وبالتالي فلا حاجة عندي لتمزيق صورتها وإثارة الشكوك حول ذاتي برغم أنني أول من سيتم استجوابه..
س: توجد آثار دماء على مقبض الخنجر؟..
ج: وهل أثبتم أن الدماء دماء الفتاة؟.. لا أظن..
س: أنت تعرف أن هذا متعذر الآن.. لكن الدماء هي الدماء ولابد من أن تفسر لنا وجودها..
ج: لقد حاولت الانتحار بقطع شرايين معصمي..
س: منذ متى؟..
ج: منذ ثلاثة أسابيع..
س: وهل قام الطبيب بإنقاذك؟..
ج: كلا.. قمت بربط معصمي بنفسي.. لم يكن الجرح بالغا..
وكشف لنا المتهم عن معصمه الأيسر ليرينا ضمادة موضوعة هناك وكانت مختفية تحت سوار كمه..
س: ولماذا عدلت عن الانتحار؟..
ج: لا أظنك تلومني على هذا.. ربما خطر لي ما خطر لهاملت حين خاف الأحلام التي قد تتراءى له إذا ما نام..
س: هل تتعاطى أي نوع من المخدرات؟..
ج: لا..
س: ماذا تعرف عن وفاة أخيك بيتر؟..
ج: ياله من سؤال.. أنت لن تتهمني بقتله طبعا..
س: لو فرضنا جدلا أنه انتحر.. ألا ترى أن حالات الانتحار قد صارت أكثر من اللازم في بيتكم؟..
ج: لكل منا أسبابه للأسف.. أعتقد أنكم تعرفون أنه كان يعالج نفسيا منذ فترة..
س: وماذا عن قصائده؟..
ج: قصائده؟.. إن بيتر لم يكتب الشعر في حياته..
س: هل كنتما غارقين في حب إنريكه أنت وبيتر؟..
ج: أعرف عواطفي فقط ولا أعرف عواطف أخي.. لربما أحبها ولربما لم يفعل..
س: هل كان هذا هو سبب انتحاره؟..
ج: يمكنكم سؤال أخي..
وقد انتهى التحقيق وقمنا باحتجاز المتهم مع السماح للبروفسور شوندر وضيوفه بفحصه كما أرادوا وسنقوم بإرفاق تقريرهم مع أوراق التحقيق..
***************************************
ملاحظات دونها مساعد الشرطة شنايدر:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قمت بفحص محتويات غرفة القتيلة إنريكه وكانت الدماء تغرق المكان لكننا نجحنا في استنقاذ بعض الأوراق الخاصة والمجلات وكانت الأوراق عبارة عن مراسلات بينها وبين هاينز شمارت وصيغة الخطابات ودية إلى حد كبير لا تحوي أي دليل على سوء الفهم وثمة صورتان لها مع نفس الفتى أما المجلات فكانت كما يلي:
1- مجلة مصورة للأطفال..
2- مجلة جينجفارت الخاصة بالشباب..
3- مجلة نسائية فرويلاين..
بالإضافة إلى عشرين شريطا من شرائط روك آندرول لفرق الهو ورولنج ستونز..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yousefahmed-com.ahlamontada.com
 
19- أسطورة الغرباء - الفصل الخامس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنز القصص والمعلومات :: الفئة الأولى :: أساطير ما وراء الطبيعة-
انتقل الى: