كنز القصص والمعلومات

يحتوي المنتدى على كمية رائعة من المعلومات والقصص من كافة الأنواع لإمتاع وتثقيف القارئ
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 17- أسطورة النافاراي.. الفصل الثاني عشر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 31/01/2018
العمر : 37
الموقع : البداري

مُساهمةموضوع: 17- أسطورة النافاراي.. الفصل الثاني عشر   الأحد فبراير 04, 2018 6:49 am

الثالثة-فجر اليوم السادس من هوردام..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان حدسه صائبا.. فلم تؤثر فيه ضربات أي من المحاربين الخمسة.. وبدأ يفهم أنهم جميعا أطياف وهمية.. أما آثارهم على الرمال وظلالهم فجزء من الوهم.. وهكذا سار بينهم في تؤدة يتلقى ركلة هذا ولكمة ذاك دون تأثير يذكر.. سوى بالطبع بعض الاضطراب الغريزي الذي يحاول دفعه للاختباء.. ولكن.. أين جينغ- تشا الحقيقي؟..
**********************
أسلوب الحرباء.. ابتدعه المعلم العظيم شو- هان- كه في عام التنين المائة.. وبه يستطيع محارب النافاراي أن يسمح للنور بالمرور من أعضائه ويغدو شفافا لا يراه العدو.. يحتاج لساعات طوال من التأمل.. تلقى هن- تشو- كان الضربة على ضلوعه فأن وسقط أرضا.. لم يحتج لكثير جهد كي يعرف أنها حيلة جديدة من جينغ-تشا تجعله غير مرئي.. إن كتاب الشوكارا لخطير بحق!.. كل هذه الأساليب الجهنمية في يدي شيطان مثل جينغ- تشا.. الويل!.. شرع يتقلب في الرمال الحمراء بحركات عشوائية محاولا تفادي ضربات لا يراها.. ثم نهض وأخذ يدور حول نفسه في توتر.. انهالت الصفعة على قفاه فاستدار ليوجه ركلة إلى ما حسبه مصدرها.. وطبعا لم يكن هناك سوى الفراغ.. غلت دماء كرامته وفار بركان غضبه.. وفي اللحظة التالية رفع قبضتيه إلى جانبيه وقدمه اليسرى إلى خاصرته.. ثم دار بسرعة البرق حول نفسه عدة دورات وبنفس السرعة مسح الاتجاهات الأربع حتى اصطدمت قدمه في رقصة الباليه الدموية هذه بشئ طري أدرك أنه أسفل بطن خصمه الخفي وسمع الصرخة الدامية.. اخضرت السماء وتحولت إلى كتلة من الديدان المتلوية في حين برزت عين عملاقة محملقة من التربة الحمراء.. وعلى الأرض تمدد جينغ- تشا يئن بعدما صار مرئيا وقد أفقده الألم قدرته على التركيز.. هتف هن- تشو- كان في انتصار وهو يلهث:
- يسمونه أسلوب المحراث يا جينغ- تشا.. ويصلح لمنع عشرة رجال من مهاجمتك إذا كنت ضريرا.. أحسب أنك لا تعرفه؟..
تلوى الفتى كالثعبان حول نفسه ثم هتف:
- وآآآآه!.. لا أعرفه.. وآآآآآآآه!.. لقد كنت سريعا كفهد جريح..
- النافاراي يرث سرعة البرق من أمه الطبيعة..
- لكني سأدمرك أيها الزهرة الزرقاء!..
*********************
أسلوب الزلزال.. ابتدعه المعلم الحكيم المقدس شاشكين- كوا في عام القنفذ العاشر وبه يستطيع محارب النافاراي أن يذهل خصمه ويزلزل حواسه بمجرد إطلاق صرخة وحشية عالية.. وصرخ جينغ- تشا.. صرخ كأفضل ما يكون.. اهتزت السماء الحمراء وانكسر جزء منها كاشفا عن ثغرة تتسرب منها مياه البحر الزرقاء إلى هذا العالم.. كانت صرخة عاتية مريرة طويلة ممزقة مزلزلة محطمة.. وأحس هن- تشو- كان أنه يغوص في الأرض.. وأن يديه تزن أطنانا.. لكنه لن يغيب عن الوعي.. حتما لن يغيب عن الوعي.. يحتاج جينغ- تشا لأساليب أقذر من هذه كي يقهره..
************************
أسلوب البندول.. ابتكره الأستاذ تشي- وا- صن في عام التنين العاشر بعد المائة.. وبه يستطيع محارب النافاراي أن يصيب خصمه بالدوار عن طريق الحركة الرحوية السريعة مع الاهتزاز صعودا وهبوطا.. أخذ جينغ- تشا يمارس هذا الأسلوب مع خصمه.. ولم يستطع الكاهن الأخير أن يصدق كل هذه البراعة وسرعة الحركة.. دار رأسه ومعه دار العالم.. وتحول الأفق إلى بئر عميقة.. حاول أن يغمض عينيه لكنه ظل مشدودا مسحورا إلى المشهد.. مشهد الدوامة التي تدنو منه وتنأى.. تروح وتجئ.. كلا لا تستسلم أرجوك.. وأخيرا استجمع قواه واندفع صارخا إلى مكان فارغ جوار الدوامة.. ووجه أعنف ركلة وجهها في حياته.. وبعد ربع ثانية طار جينغ- تشا في الهواء الأحمر ليسقط على الرمال متلويا.. وسقط هن- تشو- كان إلى جواره.. وسمع صوت جينغ- تشا المتحشرج يتساءل:
- كيف فعلتها؟..
- الصياد لا يطلق سهامه على موضع الطائر المحلق.. بل على الموضع الذي يقدر أن الطائر سيكون فيه حين تصله السهام!..
ولكن.. لماذا يضيع فرصته؟.. لماذا يثرثر؟.. ها هي ذي فرصة سانحة.. يا كل محاربي النافاراي.. تعالوا لتروا.. حين تصل هذه القبضة إلى هدفها سيكون جينغ- تشا كتلة من العظام المهشمة.. وستروي دماؤه رمال زانادو الحمراء.. وعلى طريقة النافاراي برز الإصبع الوسط والإبهام من القبضة لتحاكي رأس الكبش البري فيكون تدميرها قاتلا.. ليس من شيم النافاراي مهاجمة خصم راقد على الأرض.. لكن الرأفة حمق إذا تعلق الأمر بالأفاعي.. وجينغ- تشا أفعى.. الضربة عنيفة.. عنيفة.. تناثرت أشلاء جنود الخان في الفضاء.. وانفجرت العين الجاحظة من الأرض.. واشتعل الأفق بالنيران.. وعلى الأرض سقط جينغ- تشا غارقا في العرق والدم.. هرع هن- تشو- كان إليه كي يفتش ثيابه بحثا عن كتاب الشوكارا.. انحنى جواره راكعا على التراب الأحمر وشرع يبحث.. لابد أنه موجود معه.. لا يمكن لمحارب نافاراي أو من يعرف أسرارهم أن يتنقل دون أن يحمل الكتاب معه.. لابد أن..
- والآن.. أيها الزهرة..
كان هذا هو جينغ- تشا الذي استجمع قواه.. فجلس على حين غرة وقد قبض بأنامله على حنجرة هن- تشو- كان.. قبضة مخلبية لا فكاك منها تكاد تنتزع الحنجرة انتزاعا وشعر الكاهن الأخير بساقي خصمه تلتفان حوله لتثبتاه في موضعه.. طوح بذراعيه يمينا ويسارا محاولا عمل شئ ما.. لكن الفتى كان صلبا برغم كل شئ.. وكان بعيدا عن مجال الضربات..
- غااااااااااااااه!..
- هذه.. هي.. لـ.. لعبتي الأخيـ.. ـرة.. إن حـ.. حنجرتك لي!..
قالها وهو يواصل الضغط بأصابع لا تقهر على حنجرة هن- تشو- كان.. وعلى وجهه ابتسامة صفراء قاسية.. كان ينزف ويلهث.. لكن الحقد كان يحرك بقاياه كما تظل العربة مندفعة بعد موت الحصان الذي يجرها..
- غااااااااااه!.. غاااااااااااه!..
*************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yousefahmed-com.ahlamontada.com
 
17- أسطورة النافاراي.. الفصل الثاني عشر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنز القصص والمعلومات :: الفئة الأولى :: أساطير ما وراء الطبيعة-
انتقل الى: